منتديات شهداء فلسطين


لكل المسلمين
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تصويت
الاسم الافضل للمنتدى
منتدى شهداء فلسطين
76%
 76% [ 34 ]
منتدى شهداء غزة
24%
 24% [ 11 ]
مجموع عدد الأصوات : 45

شاطر | 
 

 رجال في الظل ..( قصة) 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر الصديق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 31
نقاط : 79
تاريخ التسجيل : 01/02/2011

مُساهمةموضوع: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-02-15, 12:01 am



نهضت مبكرا في صبيحة اليوم التالي من وجودي في معتقل نفحة . كنت منهكا ربما لان عيني

لم تنم الا هنيهات فلم تفارقني القصص التي سمعتها في الساعات الاولى من وجودي في هذا

العالم الجديد . كنت لا افكر بنفسي ، و كيف سيكون التحقيق معي ، و ماذا سأقول أو لا اقول .

كل ما كان يجول في خاطري هو معرفة حقائق بعضها معروف و معظمها خفي . لا ادري إن

كان بقية النزلاء قد أغمضت أعينهم أم انهم لم تغمض اعينهم سوى لحظات متقطعة كما هو حالي ؟

ربما انهم اعتادوا على النوم بمثل هذه الظروف ، وربما انهم اعتادوا على قلة النوم أو عدمه !

كل شئ ممكن في هذا المكان المظلم و الساكن إلا من انين المرضى و المعذبين . كنت اسمع تأوهات

تنطلق من هنا و هناك ، من كل الجهات . هذه الغرفة تحتوي على اكثر من ثلاثين شخصا . بعضهم

كبار سن أو متوسطي الاعمار . بعضهم تجاوز عمره خلف القضبان ثلاثون عاما . و البعض مثلي

عمره يوم واحد، كأنه مئة يوم في الفضاء الطلق . اصوات الابواب الحديديه تفتح و تقفل في اماكن

قريبة ، صريرها يؤكد انها ابواب قوية لا يتمكن الانسان من كسرها و الخروج منها . كنت ارى بعض

الرجال يصطفون في زاوية الغرفه انتظارا لدورهم للدخول لدورة المياه . ارى بعضهم يحامل على نفسه

لا حيلة له و لا مجال الا لإنتظار . فيما كان الشباب من اعمار صغيرة يقربون كبار السن و المرضى

امامهم ، يؤثرونهم على انفسهم لانهم يعلمون ان امكانية التحمل عندهم اقوى من المرضى و كبار السن .

كنت بحاجة للذهاب لكني آثرت الانتظار حتى تخف الزحمة و لأترك المجال لمن هو اكثر حاجة مني .

نظرت بالارجاء ـ كنت اكتشف اشياء جديده في هذا المربع الصغير . أسماء كتبها معتقلون سابقون

و حاليون لاولادهم و احبابهم . رسومات بدت منها ابداعات هائلة لبعض المعتقلين . لفت نطري

اكثر من أي شئ ابيات اذكر منها :

و إن مت فحسبي طاعتي لله و الوالدين

و إن مد الله في عمري

فنصب عيني احدى الحسنيين ...

كنت أقرأ حكما ابتكرها الرجال العظماء الذين قدر لهم ان يسكنوا هذا المكان عنوة .

ما هذا ، أي صنف من الرجال من تعاقب على هذا المكان ؟ كنت أتساءل .

- مرحبا يا بني .

هممت بالوقوف للسلام على الرجل الطيب الذي اقترب مني و مد يده . لكنه أمسك بكتفي

و شدني الى الاسفل طالبا الي البقاء جالسا .

- لا تقف يا بني احببت ان اسلم عليك . لقد علمت انهم احضروك بالامس و لم يتسن لي الجلوس اليك .

كانت يده تهتز و تهتز معها يدي . كادت العروق تتمرد على جلد يده و تخرج من مكانها . و بدا اللون

الاخضر من تحت الجلد كأنه خطوط و جذوع شجرة هرمه . نظرت الى وجهه الهزيل فرأيت العظم

ينفر من وجنتيه و عيناه غائرتان داكنتا اللون ، لم يبق من شعر رأسه و شاربيه و حتى رموشه و حاجبيه

الكثير ، لقد تساقط شعره في هذا المكان الذي يتخصص في النيل من انسانية الانسان . كان يقف بصعوبة على قدمية .

لاول وهلة خيل لي انه بقية انسان . لم امتثل لطلبه بل وقفت له احتراما و لففت يدي اليسرى خلف ظهره

الذي احسست انه متحجرا . حملت يده الراجفة الى فمي و قبلتها مرات لا اعرف عددها . لا ادري ما الذي

جعلني اجهش في البكاء و انا الذي اعتدت على الشدة و الصلابة . ربما لاني تخيلت ان الانسانية قد تهاوت

الى أفضع حالاتها في هذه العينة من الظلم الانساني . انه حطام رجل طاعن في السن . قلت في سريرتي : هل يشكل

هذا الرجل خطرا على الاحتلال ، ام ان الصهاينة قد اعتقلوه حتى يثبتوا ساديتهم و نذالتهم و لاإنسانيتهم ؟!

سرعان ما تذكرت الرجل المقعد ، و المريض الذي ينتظر الموت في أي لحظة . بل و تذكرت سيد شهداء

فلسطين الشيخ أحمد ياسين الذي لم يكن يحرك إلا رأسه . فتعجبت من بشاعة الاحتلال و استهانته بكل الاعراف

و القوانين الانسانية . كانت لم تزل يده على فمي و قد تبللت بالدموع ، تذكرت ان الرجل لا يقوى على الوقوف

لوقت طويل ، و اني اثقلت عليه .

- مرحبا يا عمنا ، تفضل اجلس هنا على فرشتي .

- بل اجلس على الارض ، لقد اعتدت على الجلوس على الارض .

- لا و الله . لن تجلس الا على الفرشة و انا اجلس هنا .

ساعدته في الجلوس ، و جلست قبالته ادقق النظر بحاله . هو في عمر والدي . تخيلت ان والدي في مكانه .

لم اتمكن من السيطرة على الدموع التي بدت تتمرد على مقلي و ترفض الاذعان للاوامر بالتوقف .

كنت لا ادري ماذا اقول بحضرة الرجل الهرم ، و انا الذي اعتدت على تقدير و احترام الكبير . كنت اخجل

ان أسأله عن حاله .. عن مرضه .. عن اسباب اعتقاله . ربما كان هو الاخر لا يريد احراجي بالاسئلة .

سكت كلانا لبرهة . كنت اقول في نفسي كيف يحلو العيش لقادتنا و هذا الرجل و امثاله يقبعون خلف

الابواب الحديدية المحكمة . يتحكم في شؤونهم اولاد شذاذ الافاق ، يعملون بهم اهانة و تعذيبا ؟

كيف يتبادلون الابتسامات و التحايا و شد اليد على اليد و هؤلاء الافاضل من ابناء فلسطين تمارس

بحقهم كل انواع العذاب الجسدي و النفسي . كنت في حيرة من امري و انا افكر بكل هذا .

- كيف حالك ؟

قطع علي حبال افكاري و استرسالي ، وأوقف هذه اللحظات من الصمت ، و النظرات السريعة الخاطفه بجسده الهزيل .

- حمدا لله ، انا بخير ، و أنت ؟

- نحمد الله و نشكره في السراء و الضراء . انا هنا منذ سبعة عشرة عاما و بضع شهور . كنت ممتلئ الجسم ،

قوي الجسد .لكن التعذيب و الامراض التي فتكت بجسدي جعلتني بهذا الشكل .

كان يتكلم كأنه يجيب عن تساؤلات لم اجرؤ على طرحها . ربما بفطنته و فراسته علم ما يدور في خلدي

و علم ان حيائي يمنعني من السؤال . ثم أردف :

- أنا بروفوسور ، أكملت دراساتي العليا في بريطانيا . و نلت الدكتوراه عن اطروحتي في تاريخ فلسطين القديم .

قتلوا ابني فراس بعدما اتهموه بالتخطيط لاعمال هجوميه اودت بحياة جنود منهم . و ابني فادي يقبع في سجن

بئر السبع ، و هدموا بيتنا الذي كان يأوي عائلتنا التي اختارت طريق العلم و المعرفة . فشردوا اطفالي

و توفيت زوجتي بعد ثلاث سنين من اعتقالي . و فتكت بي الامراض و هاأنذا بحمد الله انتظر ساعة الرحيل .

شعرت و هو يتكلم بأن جسدي يغلي و قد تصبب العرق مني ، و امتلئت مقلتاي بالدموع . كنت ارى المأساة

الفلسطينيه بكل تفاصيلها في هذا الرجل الذي يجلس امامي ، و في عائلته المنكوبة بفعل الاجرام الصهيوني .

وددت لو ان الارض تبتلعني لشدة تأثري . بقيت صامتا مع ان آلاف الكلمات كانت تتشابك و تتخبط في فكري .

آلاف الاسئلة لم اتمكن من سؤال واحد منها . لم أعد استمع لحديثه و آلامه ، بل ذهب ذهني بعيدا في آلام

هذه العائلة و آلام غيرها من العائلات الفلسطينيه . يا الله ، كل واحد هنا يحمل مآسي و آلام لا ادري ان كان

قلبي سيتحمل سماعها . لا ادري إن كان في هذا العالم من يسمع عنها !!

- بلال .. أين بلال . كأني نهضت من حلم على سماع نداء اسمي بعربية مكسرة .

- نعم انا بلال . من ينادي ؟

- تعال للتخقيق خبيبي ، مخقق بدو اياك .

كان صوت الجلاد ينادي من خلف الباب الحديدي . تركت العم يجلس على فرشتي و ذهبت لمواجهة المحققين .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابا محمد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 794
نقاط : 1767
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
الموقع : منتديات شهداء فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-02-24, 7:01 pm

جزاك الله كل الخير خي ماهر الصديق

______________________________________________

التوقيع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كن مع الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sohadah-falsten.yoo7.com
عطر الشهادة
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 541
نقاط : 878
تاريخ التسجيل : 06/04/2011
العمر : 25
الموقع : http://sohadah-falsten.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-04-09, 1:19 pm

رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زعيم السوارحه
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 203
نقاط : 249
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
العمر : 19
الموقع : http://sohadah-falsten.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: رد: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-04-27, 3:30 pm

مشكووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sohadah-falsten.yoo7.com/
somaa alnserat
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 56
نقاط : 62
تاريخ التسجيل : 07/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-08-21, 10:17 pm

مشكوووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو حمزة العسقلاني
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 236
نقاط : 319
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
العمر : 22
الموقع : السوارحة

مُساهمةموضوع: رد: رجال في الظل ..( قصة) 2   2011-08-28, 4:11 am

مشكووررر
lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رجال في الظل ..( قصة) 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شهداء فلسطين :: اقسام الترفيه والقصص :: قسم القصص-
انتقل الى: